كيف يتم الحمل ؟

0

كيف يتم الحمل ؟ تسأل الكثير من السيدات عن آلية حدوث الحمل ووقته بالتحديد وأعراضه الأولية، وكيف يتم تحديد جنس الجنين هل هو من الأم أو من الأب، والكثير من الأسئلة المهمة التي تدور حول هذا الموضوع، وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن كيفية حدوث الحمل ووقته، فالحمل هو أهم مرحلة في حياة الأم.

كيف يتم الحمل ؟

  • تطلق المرأة بويضة واحدة من كل مبيض بالتبادل في كل شهر وتستمر هكذا من سن بلوغها وحتى سن اليأس فتنتج حوالي 500 بويضة، تنطلق البويضة إلى قناة فالوب وعندها تكون جاهزة للإخصاب لمدة يوم أو يومين ثم تندفع إلى الرحم، وفي هذه الأثناء ترتفع نسبة هرمون الاستروجين والبروجيسترون استعدادا لحدوث الحمل ولزيادة سمك بطانة الرحم لتهيئة الجو لانغماس البويضة داخل جدران الرحم في حال تخصيبها، أما في حالة عدم إخصاب للبويضة تنخفض نسبة الهرمونات وتتهدم بطانة الرحم وتحدث الدورة الشهرية.
  • أما بالنسبة للذكر فهو ينتج الحيوانات المنوية ينتج الملايين من الحيوانات المنوية 1500 حيوان منوي في الثانية الواحدة وفي حالة الجماع يطلق الملايين التي تنطلق بقوة ناحية المهبل ولحدوث الإخصاب تبقى هذه الحيوانات المنوية فترة حتى تتم عملية اختراق البويضة، التي يساعد عليها كل الحيوانات المنوية ولكن واحد فقط هو من يستطيع العبور بداخلها وتعرف هذه العملية بعملية تفعيل الحيوانات المنوية أي تمكينه من اختراق البويضة.
  • بعد حدوث عملية الاختراق يتكون الزيجوت الذي يحتوى 46 على الكروموسومات نصفها من الأم ونصفها من الأب وتندفع البويضة لتنغمس في جدار الرحم مرورًا بعدة انقسامات وبعدها تبدأ أعراض التخصيب التي تشعر بها المرأة وهي أعراض مبكرة جدًا دليل على حدوث الحمل.
  • هناك نوعان من الحيوانات المنوية (X) والنوع الثاني (Y) أما البويضة فتحتوي على نوع واحد فقط هو (X) فإذا تم تخصيبها بحيوان منوي من النوع الأول يكون الجنين أنثي أما إذا تم تخصيبها بحيوان منوي من النوع الثاني يكون الجنين ذكرًا.
  • أعراض تخصيب البويضة المبكرة:

  • الإفرازات المهبلية:

دليل واضح على وجود الحمل المبكر فهي إفرازات بيضاء مخاطية وقد تحتوي على القليل من الدماء، وذلك بسبب التصاق البويضة بجدار الرحم. وتبدأ في النزول بعد اليوم السادس من الإخصاب، وقد يخلط البعض بينها وبين دورة الطمث.

  • الشعور بألم في الظهر وأسفل البطن مماثل لألم الطمث:

وهذا الألم يكون نتيجة غرس البويضة داخل جدار الرحم، لذا قد يخلط البعض بينها وبين دورة الطمث .

  •   الشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت:

يبدأ الشعور بالتعب في وقت مبكر من الحمل وذلك بسبب ارتفاع نسبة الهرمونات كالبروجسترون المهم في الأسابيع الأولي من الحمل وتكوين بطانة الرحم وقد تشعر بالدوخة والحاجة إلي النوم كثيرا، وفي هذه الحالة يفضل أخذ قسطا من الراحة وتناول الأطعمة الغنية بعنصر الحديد.

  • التغييرات التي تحدث في حجم الثدي

قد تشعر المرأة الحامل بليونة أثناء لمسهما ، فقد تشعر المرأة بألم أو انتفاخ أو كبر الحجم أو تورم وثقل، علي العلم أنه ليس عرضا مميزا أو خاصا بالحمل فقط وقد يكون لأسباب أخري ولكن إذا كان بسبب الحمل فإنه يستمر لفترة طويلة علي عكس إذا كان بسبب الطمث فإنه ينتهي مع بدايته .

  • الشعور بالنفور من الطعام

وهذا يحدث بسبب ازدياد حساسية الحواس لدي الأم فتنفر من رائحة الطعام أو شكله وقد تنفر من أنواع معينة كانت محببة لها مسبقًا.

  • الشعور بالحاجة للقئ والغثيان

من المعروف عند المرأة الحامل أنها دائما ما تشعر بالقئ والغثيان وخصوصا في فترة الصباح وقد يحدث في أي وقت من اليوم ولكن الأكثر يكون صباحا ومن المحتمل أن هذا يحدث بسبب تغيير الهرمونات كما ذكرنا من قبل، كما أنه تشعر المرأة بتقلبات حادة في معدتها وهذا يؤثر بالطبع علي أنواع الأطعمة التي قد تتناولها المرأة الحامل فقد تطلب بعض الأطعمة الغريبة والغير تقليدية لها.

تعرفى على:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.