هل حبوب منع الحمل مارفيلون تزيد الوزن ؟

0

هل حبوب منع الحمل مارفيلون تزيد الوزن ؟ تلجأ الكثير من السيدات إلى تناول حبوب منع الحمل لتعطيل عميلة الحمل لفترة ما، ومن أشهر هذه الحبوب حبوب مارفيلون فهي تحتوي على مواد فعالة تعمل كبديل صناعي لهرموني البروجيسترون والاستروجين، فيرتفع نسبة هذه الهرمونات في الجسم ومن ثَم خداعة الجسم بحدوث الحمل وبالتالي يمنع استقرا البويضة داخل الرحم، وكذلك يجعل سمك بطانة الرحم أقل كثافة فلا يمكن حدوث الحمل بالإضافة إلى زيادة الإفرازات من عنق الرحم فلا تستطيع الحيوانات المنوية المرور، ولكن دائمًا ما تسأل المرأة نفسها إن كانت هذه الحبوب تعمل على زيادة الوزن أم لا وفي هذا المقال سنجاوب عن هذا السؤال بالإضافة إلى ذكر باقي الأضرار وكذلك الفوائد من استخدام هذه الحبوب.

هل حبوب منع الحمل مارفيلون تزيد الوزن ؟

تحتوي حبوب منع الحمل على مواد فعالة محضرة صناعيًا تشبه هرمون البروجيسترون وهرمون الاستروجين، التي تعمل علي توقيف عملية الإخصاب الطبيعية وبالتالي عدم حدوث الحمل، أي أنه من النوع الثنائي المحتوى وبالقطع هذه الهرمونات تؤثر على الجسم وتكون نسبتها مرتفعة فتؤدي إلى احتباس السوائل بالجسم ومن ثَم الزيادة في الوزن أو انتفاخ الجسم وتؤدي إلى حدوث السمنة.

  • الأضرار الناتجة عن تناول حبوب منع الحمل مارفيلون:

  • احتباس السوائل داخل الجسم.
  • الشعور بالحاجة إلى الغثيان والقئ وحدوث الإسهال.
  • اضطرابات في الرغبة الجنسية فقد تزيد أو تقل في بعض الحالات.
  • قد تؤدي إلى حدوث بعض أنواع السرطانات وخصوصًا سرطان الثدي لذا يجب أن تقومي بعمل فحص دوري في منطقة الثدي بصفة مستمرة للاطمئنان.
  • اضطرابات عصبية بين التوتر والاكتئاب والتقلبات المزاجية بفعل الهرمونات الموجودة داخل الحبوب والتي تؤثر على الحالة المزاجية.
  • تغييرات في البشرة مثل ظهور حب الشباب.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • قد تشعر المرأة ببعض الصداع وارتفاع في درجات الحرارة.
  • قد تؤدي إلى اضطرابات طفيفة في وظائف الكبد والكلى.
  • زيادة وتضخم في حجم الثدي بفعل الزيادة في الهرمونات.
  • فوائد حبوب منع الحمل مارفيلون:

  • جعل الدورة الشهرية أكثر انتظامًا.
  • تخفيف الألم والتشنجات التي تسبق قدوم الدورة الشهرية.
  • تجعل الدورة الشهرية أخف واقل ألمًا عن باقي حبوب منع الحمل الأخرى.
  • موانع استعمال حبوب منع الحمل مارفيلون:

  • إذا حدث حمل أثناء تناولها فيجب التوقف عن تناولها حفاظًا على حياة الجنين وحمايته من أي تشوهات قد تحدث له.
  • لا يفضل استخدامها أثناء الرضاعة الطبيعية  لأنها تؤثر على كمية اللبن وقد توقفه.
  • إذا كنتِ تعانين من الإسهال فيجب إيقافها في مدة الإسهال واستعمال وسيلة أخرى إلى أن ينتهي.
  • إذا حدثت تقلبات في الجهاز الهضمي وغثيان مستمر فيجب إيقاف هذه الحبوب لأنها قد تكون السبب والعودة إلى الطبيب المختص.
  • لا يجب استخدام هذه الحبوب في حالة معاناتك من الجلطات أو حدثت لكي إصابة مسبقة بها.
  • إذا حدثت مضاعفات مثل الطفح الجلدي أو احمرار في الجسم فيجب التوقف عن تناوله، واللجوء إلى وسيلة منع حمل أخرى.
  • إذا سبق وأصبت بفيروسات الكبد الوبائي أو أي مشاكل لها علاقة بالكبد مثل تورم في الكبد.
  • وجود بعض المشاكل في المرارة أو سبق وقمتِ بعملية نزع المرارة.

تعرفى على:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.